النبي كآنك تراه || د/ آبراهيم آمين في ضيافة محمد الشاعر || البيت الكبير || ٢٤-١١-٢٠١٩